الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ولد صغير كتب قصه اقروها واكتبو زيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo 3le
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 640
العمر : 24
الموقع : www.jatt.msnyou.com
المزاج : صبابا بوجودكم
تاريخ التسجيل : 10/05/2008

مُساهمةموضوع: ولد صغير كتب قصه اقروها واكتبو زيها   الأحد مايو 11, 2008 1:22 pm

بسم الله الرحمن الرحيم من ابني احمد وابيه ابراهيم محمد غنايم الى اطفال العالم. يروى انه في قديم الزمان كانت هنالك اميرة جميلة المظهر حسناء الوجه طيبة القلب K
وكانت تتمتع بحب التعاون ومساعدة من دونها من الفقراء والمساكين , فقد كانت تجول البلاد تنظر في احوال الناس وتقدم العون لذوي الحاجه من ايتام وشيوخ واطفال ، تحضر اليهم وتقدم الطعام والملابس وتعطيهم الاموال ، فقد كان قلبها يفيض عطفا وحنانا على الناس, فكلما كانت تساعد احدا وترى السرور والرضى في عينيه كانت تذرف الدموع من عينيها رحمة بالناس .
وفي يوم من الايام وهي تجول في البلاد, مرت بشيخ جليل عليه علامات الوقار ومعه ولداه الصغيرين وبيده عصاه يحملها لتعينه على المشي, كانت حالتهم وملابسهم ممزقه ورثه ومظاهر الفقر واضحه عليهم .فوقعت العصا من يد العجوز وهو يمشي مع ولديه , فتقدمت الاميره ببطء الى الشيخ بشفقه وحنان واخذت العصا من الارض وناولتها الى الشيخ الجليل وتبسمت في وجهه, وسالته عن سبب حالته هذه فقال لها الشيخ العجوز انه كان لهما ام تساعدهما في حياتهما الا ان المرض سبق الام واخذها مني ومن اولادي . حزنت الاميره عليهم حزنا شديدا ورأفت بهم فاخذتهم معها واطعمتهم ونظفتهم والبستهم احلى الملابس واعطتهم مبلغا من المال يعينهم في حياتهم.
نظر اليها الشيخ نظره احترام وتبسم في وجهها بعدما اصبح الدمع يسيل على خديه حسره على اولاده وعلى فراق امهم وعلى ما صاروا اليه من حال . فتقدمت الاميره الحسناء واعطته منديلا ليمسح به دمعه, فقال لها الشيخ : كيف أجازيك ايتها الاميره فلا املك شيئا اقدر ان اقدمه لك ، ورفع يديه الى السماء ودعا الله وقال : اللهم مثلما أرسلت الي احدا ساعدني ويعطف علي وعلى اولادي اللهم ارسل لها عبادا من عندك يحمونها ويساعدونها في الدنيا جزاء ما فعلته معي ومع اولادي من معروف .
احبها نتجيه عطفها وحنانها الاطفال والنساء والشيوخ فكانت تمد يد العون لهم وتساعدهم وتبتسم في وجوههم فكان حبهم لها شديدا لا يوصف وهي بمثابة المثل الاعلى في الحنان والرحمه والعطف لهم .
كانت هنالك ساحره شريره بالمملكه وفي يوم من الايام سالت الساحره الناس وقالت من اجمل فتاه في هذه البلاد ؟ فاجابوها جميعا : الاميره الجميله الحسناء الوجه. فحقدت الساحره على الاميره وارادت ان تكون هي الاجمل في البلاد ، فذهبت وصنعت لها سحرا وأتت به الى الاميره وقالت لها وهي تبتسم : خذي هذا الماء وضعي منه على وجهك فتصبحين اكثر جمالا واشراقا .
فعلا أخذت الاميره الماء وغسلت وجهها به, وذهبت الساحره بعد ذلك والكره والحقد يملأ قلبها ، وبعد ايام اصبح وجه الاميره شاحبا وغير جميل فقد تغير وجهها من الماء الذي أعطته اياها الساحره , فمرضت الاميره الحسناء مرضا شديدا ، فحزن عليها الاطفال والنساء والشيوخ فلم تعد ترى البسمه على وجوههم ، فقد كانوا في حزن مستمر على الاميره وقلوبهم تعصتر ألما عليها ، فقد اصبحت طريحه الفراش ولم تعد تقدر على المشي, وانقطعت عنهم كليا مما زادهم حزنا وبكاء .
علم الامير الشجاع بما أصاب الاميره الحسناء ، والذي كان يحب ان يركب البحار بسفينته ويصل بذلك الى بلاد بعيده وعديده, فسمع ان هنالك بلدا من وراء البحار فيها الدواء الشافي للاميره.
فشد الحبال ورفع أشرعة السفينه ليصل بأسرع وقت ممكن ليحضر الدواء للاميره ويرجع بسرعه, وفعلا ذهب الامير الى تلك البلدة ورجع ومعه الدواء بسرعه كبيره ، فقد كان معه من حاشيته ممن كانوا يساعدونه على شد الحبال ورفع الاشرعه بسرعه بوجه الريح, فوصل الى المملكه وذهب مسرعا الى الاميره وهو يحمل الدواء, فوجد الاميره بحالة مرض شديد ، فاخذ من الدواء ومسح وجهها واسقاها منه, وفعلا بعد ايام تعافت الاميره وعاد وجهها كما كان في السابق ، حسن المظهر وجميلا جدا وشفيت تماما, ففرح الاطفال والنساء والشيوخ وأقاموا الافراح وغنوا الاناشيد للاميره بشفائها ، فقد استجاب الله دعوة الشيخ الجليل, فان دعوة الفقير مستجابه ومثلما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .
(رب أشعث أغبر ذو طمرين مدفوع بالابواب لو أقسم على الله لابره) . والمعنى تفتح له أبواب السماوات ويستجاب له, فبعث الله اليها الامير الشاب الشجاع الذي ساعدها واحضر لها الدواء من بلاد وراء البحار ، فان رحمة الله اعظم واسرع من رحمة العبد للعبد ، فلذلك استجاب لدعوة الشيخ الجليل وبعث الامير ليساعد الأميرة في محنتها الكبيره .
فجمع بعد ذلك الامير الشاب والشجاع الحاشيه وذهب مع والده الملك وطلب يدها وتزوجها وعمت الفرحه البلاد بهذا الزواج السيعد, وكان فرح الفقراء والمساكين كبيرا وعظيما لزاوج وشفاء الاميره , فقد اقام الملك الولائم الكثيره وحضر اليها الناس من كل انحاء المملكه والبلاد ودامت البهجه والافراح اياما عديده ، وهم يحتفلون بزواج الاميره الحسناء والامير الشجاع ، وكانا المثل الاعلى في البلاد في الرحمه والعطف والمعامله الحسنه ، في مد يد العون للناس وعاشا بعد ذلك بثبات ونبات وأنجبا صبيانا وبنات . وشكرا لكم
مع تمنيات الكاتب ابراهيم محمد غنايم وابنه احمد بقضاء اوقات ممتعه ومسليه مليئه بالفرح والسرور دائما . أراكم بخير .
(سخنين)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.msnyou.com
 
ولد صغير كتب قصه اقروها واكتبو زيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: